نبذة عن الفائزون بالجائزة الترشيحات الأخبار ووسائل الإعلام للتواصل معنا English

جائزة زايد للأخوة الإنسانية 2021 – نبذة عن الفائزين

سعادة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة

تولى أنطونيو غوتيريش منصبه كأمين عام تاسع للأمم المتحدة في عام 2017، وشرع منذ ذلك الحين في العمل على إيجاد حلول للمشاكل التي يعاني العالم منها على صعيد السلم والأمن الدوليين. وفي سنته الرابعة الآن على رأس المنظمة الدولية، يعمل غوتيريش على قيادة عدد من المبادرات العالمية التي تشمل: نزع الأسلحة النووية، ومكافحة خطاب الكراهية والعنف، وتحديث ممارسات الأمم المتحدة في حفظ السلام، وتسليط الضوء على معاناة الجيل الأكبر سناً خلال جائحة “كوفيد-19″، والمبادرة المتعلقة بذلك في الدعوة إلى وقف إطلاق النار حول العالم، والمستوحاة أيضاً من الأزمة الصحية العالمية.

شهدت دعوة غوتيريش الأخيرة استجابة 170 من الدول الأعضاء والمراقبين في الأمم المتحدة للمبادرة، مما يُشير إلى الأثر الكبير الذي أحدثه غوتيريش على صعيد الأخوة الإنسانية، خلال فترة توليه رئاسة الأمم المتحدة.

لطيفة ابن زياتين
ناشطة ضد تطرف الشباب والتعصب الديني

لطيفة بن زياتين، هي أمّ وناشطة كرست حياتها لرفع الوعي تجاه التعصب الديني والعنف. وفي أعقاب مأساة فقدان ابنها عماد في هجوم إرهابي في عام 2012، وجدت السيدة لطيفة قوة في التغلب على هذه المأساة من خلال قيامها بمبادرات إيجابية في التصدي للتطرف الديني لدى الشباب، داخل فرنسا وخارجها.

واليوم، بصفتها ناشطة معروفة في المجتمع المدني في فرنسا وعبر أوروبا، تعمل لطيفة بشكل وثيق مع العائلات والمجتمعات لمنع تطرف الشباب ونشر رسالة الأخوة الإنسانية من خلال الوسائل السلمية مثل الحوار والاحترام المتبادل. ومن خلال تلك الجهود، أظهرت لطيفة بوضوح أنها واحدة من أشجع نساء العالم، وأنها قادرة على المساهمة بقوة في صنع مستقبل أفضل للجميع والقضاء على الأسباب التي تؤدي إلى العنف الذي لا معنى له والذي أودى بحياة ابنها.